طالب بوقف الممارسة الممنهجة ضد التعليم
المركز الأمريكي للعدالة ACJ يدين الإجراءات التعسفية التي اتخذتها الميليشيات الحوثية بحق مدرسة منارات الأهلية

دين المركز الأمريكي للعدالة ACJ ويندد بأشد العبارات الإجراءات التعسفية التي اتخذتها الميليشيات الحوثية بحق مدرسة منارات الأهلية في مديرية السبعين في العاصمة صنعاء، بعد تنظيم المدرسة فعالية احتفالية نسائية


وألزمت سلطة ميليشيا الحوثي المدرسة المذكورة بفصل المديرة عن العمل، وإخلاء المدرسة من الإناث وتحويلها إلى مدرسة للذكور، وإلغاء قسم اللغة الإنجليزية فيها، وذلك بتعميم صادر من مدير مكتب التربية بالأمانة المعين من طرف الميليشيات في هذا المنصب؛ إلى مدير عام مديرية السبعين ومدير عام فرع مكتب التربية في المديرية.
وجاء في التعميم اتهامات لمديرة مدرسة بإقامة فعالية لم تلتزم فيها بالقواعد والشروط المطلوبة، حد وصف مدير مكتب التربية الذي قال إن الفعالية تتعارض مع الثقافة الإيمانية، والمبادئ، والقيم، وتسيئ الى الرسالة التربوية، حسب زعمه


ويعدّ ACJ هذه الإجراءات جزءاً من الممارسات الممنهجة من طرف الميليشيات لإفراغ المنظومة التعليمية من محتواها، وتحويلها إلى جهاز تعبئة للأطفال والطلاب لصالح الميليشيات، وتلقينهم تعاليم طائفية ومذهبية، واستقطابهم إلى صفوفها، وحرمانهم من الحصول على المعارف والعلوم العصرية؛ خصوصا وأنها تلزم المدارس والجامعات بتنظيم فعاليات طائفية وإقامة ما يسمى بـ”دورات ثقافية” للمدرسين والطلاب؛ إضافة إلى المعسكرات الصيفية وأنشطة مختلفة تروج لمشروع الميليشيات طوال العام، بالتزامن مع توجيه الأطفال إلى التجنيد في صفوف الميليشيا، والمشاركة في المعارك العسكرية، وحرمان المدرسين من مستحقاتهم المالية، ودفعهم لمزاولة مهن أخرى، وتعيين مدرسين موالين للحوثيين، وإغلاق عدد كبير من المدارس أو استخدامها كثكنات عسكرية ومخازن أسلحة


ويدعو المركز المنظمات والهيئات الدولية المعنية إلى التدخل والضغط على الميليشيات لوقف هذه الممارسات والإجراءات، ووقف التعاون مع الميليشيات في أي نشاط من شأنه أن يدعم هذا التوجه، ويناشد بسرعة الوقوف أمام ما حدث لمدرسة منارات الأهلية، ومنع تنفيذه.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.