بيان مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن

بعثة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة
مكتب العلاقات الصحفية والدبلوماسية العامة
18 آذار/مارس 2021

ملاحظة: صدر هذا البيان عن الولايات المتحدة بصفتها رئيسة مجلس الأمن الدولي.

أدان أعضاء مجلس الأمن التصعيد في مأرب والذي يعرض مليون نازح لخطر جسيم، كما يهدد الجهود المبذولة لتأمين تسوية سياسية في وقت يتحد فيه المجتمع الدولي بشكل متزايد لإنهاء الصراع. وأدانوا الهجمات عبر الحدود والتي تستهدف المملكة العربية السعودية، وأعربوا عن قلقهم بشأن التطورات العسكرية في أماكن أخرى من اليمن، وشددوا على ضرورة أن توقف كافة الأطراف التصعيد، بما في ذلك الوقف الفوري لتصعيد الحوثيين في مأرب. وأدانوا أيضا استخدام الجنود الأطفال في مأرب.

دعا أعضاء مجلس الأمن إلى وقف شامل لإطلاق النار على النحو المفصل في القرارين 2532 (2020) و2565 (2021)، مما يسهل توزيع لقاح كوفيد-19. ودعوا كافة الأطراف إلى الاتحاد والعمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة للتفاوض بدون شروط مسبقة على وقف لإطلاق النار على الصعيد الوطني وتسوية سياسية شاملة يقودها اليمنيون ويمتلكونها، بما في ذلك المشاركة الكاملة والمتساوية والهادفة للمرأة، فضلا عن مشاركة الشباب وفقا للقرارين المذكورين. وأعربوا عن قلقهم إزاء الوضع الاقتصادي والإنساني المتردي، وشددوا على أهمية تسهيل وصول المساعدات الإنسانية وحركة سفن الوقود إلى ميناء الحديدة. وأعربوا عن قلقهم من إمكانية استغلال الإرهابيين في اليمن لعدم إحراز تقدم في عملية السلام، ودعوا إلى المساءلة عن انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الإنساني الدولي، كما جددوا دعمهم لسيادة اليمن ووحدته واستقلاله وسلامة أراضيه.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *