المركز الامريكي للعدالة يدين الجريمة النكراء التي ارتكبتها جماعة الحوثي بحق المدنيين في مدينة مأرب

يدين المركز الإمريكي للعدالة ( ACJ ) باشد العبارات النمط الواضح من الهجمات الشرسة والمستمرة التي تستهدف المدنيين في مدينة مارب المكتظة بالسكان حيث كان آخرها الهجوم المزدوج الذي نفذته جماعة الحوثي بصاروخ بالستي وطائرة مفخخة في منطقة الروضة شمال المدينة وأصاب محطة وقود.

راصدو ( ACJ ) وشهود عيان أكدوا استهداف المحطة أثناء وجود عشرات السيارات في انتظار الحصول على البنزين، ما أدى إلى اندلاع حريق هائل تسبب في قتل أربعة عشر مدنيا بينهم الطفلة ليال طاهر محمد فرج التي تبلغ من العمر ثلاثة أعوام وشهرين وظهرت صورتها متفحمة مع أبيها وبشكل يظهر حجم الحادثة المروعة.

إن استهداف المدنيين بشكل متعمد “وكجزء من هجمات واسعة النطاق أو ممنهجة ضد السكان المدنيين فان ذلك قد يشكل جريمة ضد الانسانية” تخالف جميع الأعراف والقوانين والمعاهدات الدولية، وذلك ينطبق على ما يحدث من هجوم ممنهج ومستمر وعلى نطاق واسع ضد مدينة مارب التي تكتظ بمليوني نازح جميعهم فروا من ويلات  الحرب.

لقد تقاعس المجتمع الدولي بصورة مخجلة عن حماية المدنيين في اليمن من وحشية الحرب المستعرة منذ ست سنوات وإن استمرار تجاهل تلك الانتهاكات الواسعة ضد المدنيين  قد يجعل المجتمع الدولي شريك فيها

يطالب ( ACJ ) جماعة الحوثي التوقف فورا عن إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة على مدينة مأرب والمناطق الماهولة بالسكان المدنيين  والكف عن تعريض ملايين النازحين للخطر. كما يدعو المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية لإدانة هذه الجريمة والضغط على جماعة الحوثي لإيقاف تصعيدها العسكري على محافظة مأرب والعمل على إيقاف كارثة إنسانية قد تضاف إلى رصيد الكوارث التي يعيشها الشعب اليمني جراء الحرب.

صادر عن المركز الأمريكي للعدالة (ACJ)

6يونيو 2021

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *