المركز الأمريكي للعدالة (ACJ ) يعرب عن أسفه لتوقف مباحثات السلام ويدعو الى وقف التصعيد العسكري في اليمن

يعرب المركز الأمريكي للعدالة ( AJC ) عن أسفه للنتائج التي وصلت إليها مباحثات السلام التي يقودها المبعوث الأممي ومبعوث الرئيس الأمريكي في العاصمة العمانية “مسقط” مع ممثلين من جماعة الحوثي . وكانت تهدف تلك المباحثات التي استمرت لمدة ثلاثة اشهر لإيقاف شامل لإطلاق النار في اليمن.

تابع ( ACJ ) باهتمام ما دار في تلك المباحثات وجملة العراقيل التي وقفت في وجه المقترحات التي تم تقديمها وعلى رأسها وقف التصعيد العسكري في كل جبهات القتال وبالأخص منها محافظة مأرب التي يقطنها مئات الآلاف من النازحين. ويعتبر المركز تلك العراقيل التي وقفت في طريق جهود إيقاف الحرب وتثبيت دعائم السلام، تحد واضح لقرار مجلس الأمن الدولي الذي دعى جميع الأطراف إلى الإنخراط بشكل بناء مع المبعوث الخاص للإمم المتحدة والتفاوض دون شروط مسبقة من أجل وقف فوري لإطلاق النار وفقًا للأحكام ذات الصلة من قرارات مجلس الأمن الدولي، مع ضرورة المشاركة الكاملة والمتساوية للمرأة، والشباب، كما أن تلك العراقيل التي ألمح إليها المبعوث الأممي تؤكد عدم استعداد جماعة الحوثي لإنهاء معاناة ملايين وتخليصهم من أسوأ كارثة إنسانية يشهدها العالم اليوم.

يؤكد ( ACJ) أن استمرار الهجوم على مأرب سيؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية، ويعرض النازحين لخطر جسيم، ويهدد الجهود المبذولة لتأمين تسوية سياسية في اليمن، حيث لا تزال جماعة الحوثي مستمرة في تصعيدها العسكري على المدينة واستهدافها بالصواريخ الباليستية التي تسقط على رؤوس المدنيين من الأطفال والنساء.

يطالب المركز الأمريكي للعدالة (ACJ ) جماعة الحوثي العودة لاستئناف المشاورات مع المبعوث الأممي والامريكي وإيقاف التصعيد العسكري الذي تشنه في كل جبهات القتال والبدء باجراءات حقيقية تثبت صدق المضي نحو سلام شامل في اليمن. كما يدعو المركز المجتمع الدولي والأمم المتحدة لاستئناف المباحثات المتعلقة بجهود السلام وممارسة ضغوط حقيقية على جماعة الحوثي للجنوح للسلام وفقاً للقرارات الدولية وتحميلها مسؤولية استمرار التصعيد العسكري ونتائجة الكارثية على مباحثات إيقاف الحرب وإحلال السلام.

صادر عن المركز الأمريكي للعدالة ( ACJ )
11 مايو 2021

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *