المركز الأمريكي للعدالة ACJ يرحب بقرار مجلس الأمن بحظر السلاح عن الحوثيين

يرحب المركز الأمريكي للعدالة ACJ بقرار مجلس الأمن القاضي بتوسيع العقوبات على الحوثيين، وإدراجهم ككيان على قائمة حظر السلاح، وإدانة هجماتهم على المدنيين والبنية التحتية المدنية، واستمرار توريد الأسلحة إليهم.


ويشيد المركز بهذا القرار الذي يأتي إنصافاً للضحايا من قتلى وجرحى ومختطفين ومخفيين ونازحين ومحاصرين وجوعى، ويمثل للحد من خطورة الأعمال العدائية التي ترتكبها ميليشيات الحوثي على المدنيين والمنشآت الحيوية والتجمعات السكانية والأسواق والمدراس والمستشفيات والطرقات، والتأكيد على خطورة هذه الأسلحة وتأثيرها المباشر على دعوات وخطط السلام، ومشاريع الاستقرار في اليمن والمنطقة

.
ويدعو ACJ كافة الأطراف والجهات المعنية في العالم، إلى منع حصول الحوثيين وكافة التنظيمات والجماعات المسلحة خارج إطار الدول، على الأسلحة والمعدات والتقنيات التي من شأنها تقويض الأمن والاستقرار، وإلحاق الضرر بالسلام المحلي والعالمي، مشيراً إلى ما ارتكبته جماعة الحوثي خلال الأعوام الماضية من انتهاكات خطيرة وجسيمة بحق اليمنيين ، وباتت هجماتها عابرة للحدود، ووصلت إلى القرصنة البحرية وزراعة الألغام في طرق الملاحة الدولية


ويأمل المركز أن يأخذ هذا القرار سبيله إلى التنفيذ في أسرع وقت، وأن تتعاون كافة القوى والدول والجهات للرقابة على توريد الأسلحة إلى الحوثيين، وأن يتم إيقاع العقوبات الحازمة ضد أي طرف يخرق هذا القرار، منبها إلى ان استمرار تدفق الاسلحة خلال السنوات الماضية، ساهم في زيادة حدة القتال، ومكنت الحوثيين من ارتكاب كل تلك الانتهاكات، وكان من الضروري إيقافها منذ وقت مبكر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.