المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) يستنكر الاعتداء على فعالية احتفالية في سقطرى ويطالب بحماية حق التجمع السلمي في اليمن

يبدي المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) استنكاره لاعتداء قوات تابعة للسلطات المحلية في محافظة سقطرى، الخميس، على فعالية احتفالية بمناسبة ذكرى اليومين الوطنيين، 26 سبتمبر و14 أكتوبر نظمتها الحملة الوطنية لحماية السيادة واستعادة الدولة وتحقيق السلام، واعتقلت عدد من المشاركين.

ووفقا لما جاء في البيان الصادر عن الحملة، فإن تلك القوات اعتدت على الفعالية التي أقيمت في مديرية حديبو عاصمة المحافظة، واعتقلت عدد من الشباب والناشطين، واعتدت عليهم بشكل وحشي.

وذكر البيان أن تلك القوات أفرجت عن العديد من المعتقلين، إلا أنها ما تزال تحتجز خمسة آخرين وهم؛ محمد عبدالله بن طعري، نوار أحمد شعبان، الشيخ فيصل علي الشواقي، الإعلامي والناشط عبدالله سالم بداهن، والشيخ سعد الفرجهي”.

ويرى المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) في هذه الإجراءات نهجاً خطيراً على حرية الرأي والتعبير، ومصادرة لحق التجمع السلمي، وحق المواطنين في التعبير عن قناعاتهم؛ مطالبا بالكف عنها.

وإذ يستغرب المركز  أن تأتي هذه الإجراءات غير المبررة من جهات يفترض بها حماية المواطنين، وتمكينهم من حقوقهم؛ فإنه يدعو إلى سرعة الإفراج عن المعتقلين دون قيد أو شرط.

كما يدعو (ACJ) مجلس القيادة الرئاسي والحكومة إلى النظر بجدية ومسؤولية لمثل هذه الممارسات، وإصدار توجيهات حازمة للتحقيق في ملابساتها، ومحاسبة مرتكبيها والمحرضين على تنفيذها.

ويشدد المركز الأمريكي للعدالة على ضرورة حماية حقوق جميع المواطنين في التجمع السلمي وتنظيم الفعاليات السلمية، والتعبير عن آرائهم، كما كفلتها القوانين المحلية ومنظومة حقوق الإنسان الدولية والمعاهدات والمواثيق التي تلتزم بها الحكومة اليمنية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *