المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) يدين قصف حي الروضة في تعز، ويطالب بتفعيل بنود الهدنة وحماية المدنيين

يدين المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) واقعة قصف حي الروضة في مدينة تعز التي نفذتها جماعة الحوثي، وأسفرت عن مقتل الطفل البراء مراد عبدالله عبده الشريف البالغ من العمر ستة أعوام، وإصابة 11 مواطناً آخرين أغلبهم من الأطفال.

ويؤكد المركز أن هذه الحادثة تأتي كنقض واضح للهدنة الأممية، وتنصل من كافة الالتزامات بشأنها، وهو ما يضع الأطراف الراعية لهذه الهدنة موضع المسؤولية المباشرة لتحديد الطرف الذي يمارس انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، ويعرقل جهود السلام.

ويطالب (ACJ) المجتمع الدولي بممارسة مسؤولياته إزاء هذه الجريمة والتي لم تكن الأولى خلال هذه الهدنة، وإدانة مرتكبيها بشكل واضح وعلني، واتخاذ ما يلزم من إجراءات لوقف وردع جماعة الحوثي، وتوفير الحماية للمدنيين من انتهاكاتها المستمرة.

ويذكر المركز الامريكي للعدالة بالغرض الأساسي من الهدنة، وهو توفير الحماية للمدنيين، وإنهاء معاناتهم المعيشية، وتمكينهم من حرية الحركة والتنقل، إلا أن هذه الهدنة المعلنة لم تحقق للمدنيين أياً من ذلك خصوصاً في مدينة تعز واريافها ، وما زالت معاناتهم مستمرة، وحياتهم وسلامتهم عرضة للاعتداءات.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *