المركز الأمريكي للعدالة يدعو إلى الإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين والمخفيين بمناسبة شهر رمضان المبارك

يدعو المركز الأمريكي للعدالة (ACJ) كافة أطراف الصراع في اليمن إلى انتهاز مناسبة شهر رمضان المبارك، أعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات؛ للإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين والمختطفين والمخفيين بلا شروط أو قيود أو تعقيدات، وإعادتهم إلى أهلهم وذويهم، وتخفيف مأساة المجتمع اليمني بمثل هكذا خطوة؛ قد تمثل بصيص أمل لإحلال السلام.

ويطالب المركز الحكومة اليمنية والمجتمع الدولي إلى سرعة التعامل مع المبادرة التي أطلقها الحوثيون لتبادل الأسرى بجدية ومسؤولية، والإسراع في بدء إجراءات تبادل الأسرى والإفراج عنهم، وتسهيل عقد المفاوضات حول هذه العملية، وتجنيب هذه المفاوضات أي تأثيرات جانبية قد تعرقل نجاحها.

كما يدعو المركز الأميركي للعدالة الحوثيين إلى الجدية في دعوتهم، وإبداء حسن النية، وتقديم كامل الضمانات لنجاح هذه عملية تبادل الأسرى، والإفراج عن كافة المعتقلين والمحتجزين والمخفيين دون شروط، وتسهيل عودتهم إلى أهاليهم وذويهم بشكل سلس، دون تقييد هذه العملية بأعداد الأسرى والمعتقلين أو مكانتهم الاجتماعية والسياسية، وأن يكون المبدأ الأصل في هذه العملية هو الكل مقابل الكل.

وينتهز (ACJ) هذه الفرصة للمطالبة بإشراك المجتمع المدني المحلي والدولي في كامل إجراءات ودرجات العملية بدءاً من التحضير للمفاوضات؛ وحتى الإفراج عن كامل الأسرى والمعتقلين، من أجل ممارسة الرقابة وتحديد الاختلالات، والكشف عن أي خروقات أو تجاوزات أو عراقيل يضعها أي طرف، ودعم وتسهيل المفاوضات وتقديم المشورات والنصائح، وضمان الفاعلية والجودة، حيث أن للمجتمع المدني المحلي والدولي الخبرات والقدرات التي ستساعد في تجاوز أي عراقيل قد تنشأ في كامل مراحل هذه العملية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.