المركز الأمريكي للعدالة يدعو إلى وقف المعاناة الإنسانية لليمنيين

يتابع المركز الأمريكي للعدالة(ACJ) بقلق بالغ الأزمة الإنسانيّة الحادة في العاصمة اليمنية صنعاء ومناطق سيطرة جماعة الحوثي من انعدام توفر المشتقات النفطية والغاز المنزلي في المحطات الرسمية وارتفاع سعرها في السوق السوداء إلى أضعاف سعرها الرسمي.

ووصل اليوم سعر الجالون سعة (20) لتر، في السوق السوداء إلى ما يعادل (60) دولارا أمريكيا، في حين تتكدس مئات السيارات والناقلات أمام محطات الوقود منذ خمسة أيام للحصول علي 40 لتر من البنزين، وضاعف ارتفاع أسعار المشتقات النفطية من معاناة المدنيين ، وأدى إلى ارتفاع أسعار المواد الأساسية كالقمح والأرز والحليب والزيوت بنسبة 60%.

ويحمل المركز الأمريكي للعدالة الحوثيين بالدرجة الأولى مسؤولية معاناة المواطنين في (12) محافظة يسيطرون عليها، بعد أن ثبت من خلال الكثير من الشواهد والأدلة، وبينها تقرير فريق الخبراء الأممي؛ أفتعالهم  تلك الأزمات بشكل مستمر لغرضين، الحصول على أموال لدعم المجهود الحربي ، ورفد جبهات القتال، من الاموال التي يجنوها من السوق السوداء ،وكذلك زيادة المعاناة الإنسانية أمام الرأي العام المحلي والدولي، واستغلال ذلك لأغراض سياسية؛ دون أي اكتراث بتبعات هذه الممارسات على الوضع الإنساني، وزيادة مأساويته.

ويرى المركز أن الحكومة الشرعية تتحمل مسؤولية، تخليها عن مواطنيها، وتركهم في مواجهة الجوع و تغول وانتهاكات جماعة الحوثي، دون اتخاذ اي خطوات لأنها  هذه المعاناة، أو التخفيف منها. ولا يُعفى التحالف العربي من مسؤولية معاناة اليمنيين، والذي يعد شريكا للحكومة، وتعود تبعات ما يحدث في اليمن إليه بالضرورة، خصوصا وقد قام بالتدخل لدعم الشرعية واستعادة الدولة منذ سبعة أعوام.

ويدعو المركز الامريكي للعدالة (ACJ) المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته الكاملة تجاه شعب يموت بصمت كل يوم، وهذا ضمن واجبه والتزاماته الأخلاقية العمل بكل السبل والوسائل لوقف معاناة اليمنيين، وتخليصهم من هذه الأزمات المركبة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.