الصحفي فؤاد مسعد يتقدم ببلاغ عاجل حول تعرض حرية الإعلام للاعتداء من مجموعة مسلحة في عدن

تقدم الصحفي فؤاد مسعد ببلاغ عاجل إلى نقابة الصحفيين اليمنيين والاتحاد الدولي للصحفيين والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية المعنية بحرية الإعلام، بخصوص الاعتداء الذي تقوم به عصابات مسلحة ضد الصحفيين.

واتهم مسعد القيادي في المجلس الانتقالي مختار اليافعي بقيادة المجموعة المسلحة بالاعتداء على حرية الإعلام، ومنعه وعدد من الصحفيين من إجراء المقابلات التلفزيونية مع القنوات الفضائية، بعد تهديدات أطلقها اليافعي ضد الصحفيين وضد مكاتب البث الموجودة في عدن.

وقال مسعد في بلاغه: “فوجئت مساء اليوم الثلاثاء وقُبيل البدء بمقابلة مع تلفزيون بي بي سي عربي، أن إدارة مكتب البث التابع لشركة المعمري؛ تلقت أوامر من المدعو مختار اليافعي بمنع بث أي مقابلة مع القنوات الفضائية، وقال لي مندوب المكتب إنهم لا يستطيعون بث المقابلة بسبب التوجيهات الصادرة عن المذكور”.

وأضاف: “وعليه فإني أتقدم بهذا البلاغ مندداً بالاعتداء الآثم والجبان الذي يطال الصحفيين ويُضيّق عليهم في أعمالهم ويعبر عن إفلاس من يقوم بهذه الانتهاكات لا لشيء؛ إلا لامتلاكهم السلاح وقدرتهم على ممارسة البلطجة وتهديد الصحفيين واقتحام المؤسسات الإعلامية، كما فعلها المدعو نفسه في الفترة الماضية، عندما اقتحم مؤسسة 14 أكتوبر الرسمية ووكالة الأنباء اليمنية “سبأ”، وهي وقائع اعتداء واقتحام معروفة وموثقة ومسجلة باسم المدعو مختار اليافعي”.

وحمَّل الصحفي مسعد اليافي وجميع شركائه وداعميه تبعات ما يتعرض له وزملائه، خاصة وأن مقربين منه أبلغوا الصحفيين أن لديه قائمة بأسماء مجموعة من الصحفيين الذين رفضوا العمل تحت توجيهاته، وأنه يعمل حالياً على توزيع هذه الأسماء باعتبار أصحابها مطلوبين وممنوعين من الحديث لوسائل الإعلام.

وطالب مسعد الجهات المختصة سواء في الحكومة أو سلطات الأمر الواقع في عدن؛ بوقف ما وصفها بالجرائم والانتهاكات التي تكشف للرأي العام أن العصابات المسلحة التي تعتدي على الحريات في عدن تتشابه مع نظيرتها عصابة الحوثي في صنعاء، حسب ما جاء في بلاغه.

كما حمَّل مسؤولية ما قد قال إنه قد يتعرض له مستقبلاً بسبب التحريض المستمر والتهديدات المتواصلة ضده وضد كل الصحفيين الذين رفضوا أن يتحولوا إلى ما أسماها “أبواقا مأجورة” أو يتسولوا عفو ومكرمة اليافعي حد قوله.

واتهم اليافعي بممارسة اعتداءاته مستغلاً سطوة المجموعات المسلحة التي ترافقه في ممارسة الانتهاكات الجسيمة بحق الصحافة والصحفيين كما جاء في بلاغه.

Leave a Comment

Your email address will not be published.